|  آخر تحديث أكتوبر 5, 2018 , 15:11 م

السوبر الإماراتي البحريني لليد في زعبيل اليوم


النسخة الثانية تحمل اسم «كأس زايد»

السوبر الإماراتي البحريني لليد في زعبيل اليوم



تتجه الأنظار اليوم، صوب صالة الشيخ راشد بن مكتوم بنادي الوصل في زعبيل، حيث لقاء السوبر الإماراتي البحريني الثاني لكرة اليد، تحت مسمى «كأس زايد»، والذي يلتقي فيه فريقا الشارقة والنجمة بطلي السوبر المحلي في بلديهما، وذلك عند الساعة الرابعة والنصف عصراً، في سيناريو مكرر، للنسخة الأولى التي جمعت الفريقين العام الماضي بالعاصمة البحرينية المنامة، وحسمه أصحاب الأرض لصالحهم بنتيجة 18/23، وهذه المرة ينشد الملك رد الإعتبار على أرضه وبين جماهيره، والتتويج باللقب للمرة الأولى، وعلى الطرف الآخر يسعى منافسه النجمة لتأكيد تفوقه والإحتفاظ بكأس السوبر، وتأتي تلك التظاهرة كخطوة أولى تعكس حرص القائمين على اللعبة في البلدين لتوطيد علاقات الصداقة والمحبة بين الشعبين الشقيقين بساحة الرياضة، وبأجواء تنافسية شريفة تستهدف الارتقاء باللعبة في منطقتنا الخليجية، ويذكر أن فريق الشارقة توج بطلاً للسوبر الإماراتي بعد فوزه على شباب الأهلي بنتيجة 26/28 ليلتقي مع فريق النجمة البحريني بطل السوبر في بلاده بعد فوزه على فريق باربرا 28/31.

 

 

وأعلن الملك الشرقاوي جاهزيته للمواجهة، تحت قيادة مدربه الجزائري صالح بوشكريو ومساعده جاسم محمد والجهاز الإداري المكون من علي حسين مدير الفريق والإداري عمران عبد الله، ويعتمد على كوكبة مميزة من اللاعبين أصحاب الخبرات، وسيدفع الجهاز الفني بكامل أسلحته في هذه المباراة الساخنة والخاضعة لكافة الاحتمالات في ظل تشابه طموحات وآمال طرفيها في الفوز بلقب النسخة الثانية، ويعول المدرب بوشكريو على كل من عبد الله طرار وطارق حسن ومحمد عبد الله وضاحي محمد وأحمد هلال وأحمد بدر وفراس محمد وإبراهيم سعيد ورائد سعيد وبلال مال الله ومبارك عبد الله وسعود بلال وسيف علي والمحترف المصري الدولي علي الزين الذي يمثل الورقة الرابحة للفريق ومن خلفهم الحراس علي حسين ومحمد عبد الله وخالد سعيد.

 

 

 

وأعرب محمد عبد الكريم جلفار رئيس اتحاد الإمارات لكرة اليد عن اعتزازه وسعادته بالتنسيق المشترك بين الاتحادين لاستحداث بطولة السوبر الإماراتي البحريني، والتي تقام للمرة الثانية، خاصة بعد النجاح الكبير الذي شهدته النسخة الأولى الموسم الماضي، في لقاء خليجي، يأتي في إطار تطوير رياضة كرة اليد في المنطقة، وتوطيد أواصر الأخوة والمحبة بين قطرين خليجيين شقيقين، وأضاف جلفار إن هذا الحدث الرياضي استثنائي، يستمتع به عشاق اللعبة في البلدين والمنطقة الخليجية، وهو الهدف الرئيسي الذي من أجله أقيمت هذه البطولة، وأكد أن الاتحاد سخر كافة إمكاناته لإنجاح النسخة الثانية من كأس السوبر الإماراتي البحريني، بتوفير كل متطلبات النجاح وخاصة أنها تقام في عام زايد الخير، وعلى كأس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس وباني نهضة الإمارات.

 

 

وبدوره، أكد علي عيسى اسحاقي، رئيس الاتحاد البحريني لكرة اليد، أن فكرة بطولة السوبر البحريني الإماراتي تمثل إحدى المبادرات الحقيقية التي تجسد واقع العلاقة الطيبة بين الاتحادين البحريني والإماراتي والتي تسير ضمن الاستراتيجية الناجحة التي رسمتها لنا قياداتنا الحكيمة في البلدين الشقيقين في تعزيز هذه العلاقات المتميزة على كافة الأصعدة والمستويات، وأضاف اسحاقي أن إقامة المباراة للعام الثاني على التوالي، تؤكد نجاح المبادرة الطيبة بما تلاقيه من ترحيب واسع من قبل المسؤولين الرياضيين في البلدين الشقيقين، وأضاف إن تسمية بطولة السوبر البحريني الإماراتي بمسمى كأس زايد، تأتي انسجاماً مع مبادرة «عام زايد 2018»، هو تقدير وعرفان لهذا الرمز الخليجي والعربي والإنساني الكبير وبالمكانة التي تحتلها هذه الشخصية في قلوب الخليجيين والعرب، وأعرب عن ثقته الكاملة في ظهور المباراة بالمستوى الذي يليق بإمكانيات الفريقين وقال إن الاستعدادات الجيدة لكلا الفريقين والاهتمام الإعلامي والجماهيري لهذه المناسبة سيساهم في ارتقاء المباراة من الناحية الفنية التي تعكس مستوى كرة اليد البحرينية الإماراتية.

 

ويدير المباراة طاقم تحكيمي من سلطنة عمان مكون من الحكمين عمر بن سعيد الشحي وخميس بن سهيم الوهيبي، وعلى الطاولة من الإمارات علي جعفر ومحمد ناصر والمراقب الفني جمال الشامسي والإداري عبد الله الكعبي عضو الاتحاد رئيس لجنة الحكام.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *