|  آخر تحديث أكتوبر 14, 2018 , 16:35 م

جائزة مليحة الأدبية تفتح للأدب ذاكرتها الحضارية


جائزة مليحة الأدبية تفتح للأدب ذاكرتها الحضارية



أطلق نادي مليحة الثقافي الرياضي، أمس، جائزة مليحة الأدبية «ذاكرة مكان» لتشجيع الأدب على تناول كنوز منطقة مليحة، لما تنطوي عليه من ثراء فكري وتاريخي وحضاري يمكن أن يكون مساحة للإبداع في حقل جديد.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد، أمس، في مقر النادي بحضور راشد عبدالله المحيان رئيس مجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات في المنطقة الوسطى، وسلطان علي سيف الخاصوني رئيس المجلس البلدي لمنطقة مليحه، ومصبح بالعجيد الكتبي رئيس مجلس إدارة نادي مليحه الثقافي الرياضي، ولفيف من المثقفين والأدباء.

 

وقال محمد سلطان الخاصوني، رئيس لجنة شؤون التربية والتعليم والثقافة والإعلام والشباب في المجلس الاستشاري بالشارقة، إن إطلاق الجائزة يأتي تحت مظلة مجلس الشارقة الرياضي لتسليط الضوء على تاريخ المنطقة تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

 

بدوره، قال الدكتور محمد حمدان بن جرش، رئيس مجلس أمناء جائزة مليحة الأدبية، إن نادي مليحة الثقافي الرياضي يتبنى هذه الجائزة انطلاقاً من عشق الوطن وإيماناً منه بضرورة المساهمة في الحفاظ على التراث ونقله إلى الأجيال، بهدف إبراز تراث منطقة مليحة التي تعج بالآثار والحكايات والتاريخ الأصيل، وأضاف: باعتبار التنمية الثقافية جزءاً لا يتجزأ من رؤية وتوجهات صاحب السمو حاكم الشارقة آثرنا التركيز على هذا التراث من خلال الأجناس الأدبية «الرواية والقصة وقصة الطفل».
ونوّه ابن جرش بأن الجائزة تتمحور هذا العام حول منطقة مليحة، لكن الرؤية قد تمتد في الأعوام القادمة إلى مناطق أخرى.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *