|  آخر تحديث أكتوبر 3, 2018 , 15:51 م

الشارقة للفنون تطلق برامجها التعليمية والمجتمعية لفصل الخريف


ورش ودورات للصغار والكبار وذوي الإعاقة

الشارقة للفنون تطلق برامجها التعليمية والمجتمعية لفصل الخريف



 

 

تطلق مؤسسة الشارقة للفنون في شهر سبتمبر الجاري برامجها التعليمية والمجتمعية لفصل الخريف، متضمنة ورش عمل وجولات تصوير وجلسات حوارية ودورات تدريبية، استوحي بعضها من المعارض الفنية التي تنطلق خلال فصل الخريف للفنانين فرانك بولينغ، وآلاء يونس، وآمال قناوي. وقد صمم البرنامج الذي يستمر طيلة ثلاثة شهور، لمختلف المراحل التعليمية والشرائح الاجتماعية من الكبار والصغار وذوي الإعاقة، وذلك بالتوزاي مع البرنامج التعليمي والمجتمعي لمراكز الفنون والمدارس، في مسعى إلى إثراء التجربة الثقافية للمجتمع المحلي في ضوء التجارب الفنية التي تقدمها المؤسسة.

تقدم البرامج التعليمية الموجهة للصغار والكبار وذوي الإعاقة ما يزيد عن 50 ورشة عمل يقودها مجموعة من الفنانين المتخصصين الذين يعملون في مجموعة واسعة من الفنون البصرية والأدائية، وفي إطار سعيها لدمج فئة ذوي الإعاقة مع أفراد المجتمع تنظم مؤسسة الشارقة للفنون ضمن برامجها لفصل الخريف ورش عمل تدمج بين المشاركين في برنامج ذوي الإعاقة وبرنامجي الكبار والأطفال، وتضم كافة البرامج التعليمية والمجتمعية الرموز الخاصة بذوي الإعاقة، والتوصيفات التي توضح القدرات المرتبطة بكل ورشة عمل.

ويقدم البرنامج التعليمي للكبار مجموعة من ورش عمل والدورات التدريبية التي تتمحور حول رسم الأزياء، والفن التجريدي، وصناعة فيديوهات بتقنية إيقاف الحركة، وتطوير الأفلام الوثائقية، والطباعة وغيرها. ويهدف البرنامج إلى صقل المهارات الفنية للمشاركين وتعزيز تنوعهم الفني والمعرفي. بينما يقدم البرنامج التعليمي للصغار مجموعة من ورش العمل والجولات الميدانية التي تتماشى ورؤيته التي تهدف إلى تعليم الأطفال مهارات تقنية في مختلف المجالات الفنية وتعزيز تعبيرهم الإبداعي، حيث يقدم البرنامج ورش عمل تتناول مواضيع رسم البورتريه، ورسم الطبيعة الصامتة، والرسم بالحروف، والنحت بالطين، وفن البوب، والعمارة في الماضي والحاضر.

أما البرنامج التعليمي لذوي الإعاقة فيقدم مجموعة واسعة من الورش التعليمية للأفراد ذوي الإعاقة البدنية، والتعليمية، والذين يعانون من صعوبات في النمو، لمساعدتهم على اكتشاف طرق جديدة للتعبير عن الذات من خلال الفن. ويقدم البرنامج ورش عمل حول فن البورتريه، وصناعة الزجاج المعشق حيث سيصنع المشاركون نوافذ ذات زجاج ملون، كما يقدم البرنامج ورشة حول “تعقب الظل” والتي يتعلم المشاركون خلالها تتبع ظلال الأشياء وتحديد الوضعية المثلى للأشكل ليتمكنوا من رسمها، ذلك إلى جانب ورش أخرى تتعلق بتصميم الأزياء، والرسم باستخدام التقنية التنقيطية، وفن الشارع، وصناعة التركيبات الضوئية.

وفي سياق متصل يقدم البرنامج المجتمعي للمؤسسة لهذا الفصل ورش عمل مجتمعية وجولات مستوحاة من المعارض الفنية المقامة، وعوالم الحي المحيط بالمؤسسة ومساهمات الفنانين والباحثين الحضريين والثقافيين. وتسعى المؤسسة من خلال هذا البرنامج إلى تطوير مجتمعها الإبداعي المحلي، وتقديم الفرص للمشاركين للالتقاء والتواصل، ومعاينة التراث الغني والمناظر الطبيعية في إمارة الشارقة. ويتضمن البرنامج عدة ورش أبرزها: “تصميم شخصية أصلية” والتي سيتعلم خلالها المشاركون مراحل تصميم الشخصيات وتطويرها من خلال النظر إلى الشخصيات الموجودة في الألعاب وكتب الأطفال، وورشة عمل “استكشاف سوق المنسوجات بالشارقة” والتي سيكتشف المشاركون خلالها أصول الاتجاهات السائدة في سوق المنسوجات وسيعملون على تصميم نسيج خاص، بالإضافة إلى ورشة بعنوان “المادئة المدروسة والحياة المستدامة” والتي تركز على الاستدامة الشخصية والحد من النفايات في المطبخ وخارجه، وتأثير عملية الاستهلاك وإعداد الوجبات على البيئة.

ويوفّر آخر البرامج والموجه إلى المدارس ومراكز الناشئة مجموعة متنوعة من ورش العمل والرحلات التعليمية التي يشرف عليها فنانون محترفون. ويمكن للمدارس والمراكز التعليمية اختيار الرحلات، وورش العمل، والأوقات والتواريخ المناسبة لها. وقد صمم هذا البرنامج لتحفيز الإبداع لدى المشاركين، وتطوير مهاراتهم التواصلية، وإثراء معارفهم الفنية. وتتيح مراكز الفنون المتواجدة في الذيد، والحمرية، والمدام، وكلباء، ودبا الحصن، وخورفكان، والشويهين، برنامجين للكبار والصغار يشتملان على ورش عمل ودورات تدريبية تسلط الضوء على جوانب مختلفة من ممارسات الفن المعاصر، في فئات عدة مثل: الخط العربي، والرسم، والخزف.

 

 

حول مؤسسة الشارقة للفنون

 

تستقطب مؤسسة الشارقة للفنون طيفاً واسعاً من الفنون المعاصرة والبرامج الثقافية، لتفعيل الحراك الفني في المجتمع المحلي في الشارقة، الإمارات العربية المتحدة، والمنطقة. وتسعى إلى تحفيز الطاقات الإبداعية، وإنتاج الفنون البصرية المغايرة والمأخوذة بهاجس البحث والتجريب والتفرد، وفتح أبواب الحوار مع كافة الهويّات الثقافية والحضارية، وبما يعكس ثراء البيئة المحلية وتعدديتها الثقافية. وتضم مؤسسة الشارقة للفنون مجموعة من المبادرات والبرامج الأساسية مثل “بينالي الشارقة” و”لقاء مارس”، وبرنامج “الفنان المقيم”، و”البرنامج التعليمي”، و”برنامج الإنتاج” والمعارض والبحوث والإصدارات، بالإضافة إلى  مجموعة من المقتنيات المتنامية. كما تركّز البرامج العامة والتعليمية للمؤسسة على ترسيخ الدّور الأساسي الذي تلعبه الفنون في حياة المجتمع، وذلك من خلال تعزيز التعليم العام والنهج التفاعلي للفن.

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *