|  آخر تحديث نوفمبر 25, 2018 , 23:19 م

مكتبة الإسكندرية تفتتح المؤتمر الدولي الثاني لثقافة الشباب


مكتبة الإسكندرية تفتتح المؤتمر الدولي الثاني لثقافة الشباب



نظمت مكتبة الإسكندرية “المؤتمر الدولي الثاني لثقافة الشباب”، اليوم الأحد، ويأتي هذا العام تحت شعار “الشباب يغير المستقبل”، والذي ينظمه برنامج مكتبة الإسكندرية لأنشطة الشباب.
وفي بداية كلمتها؛ رحبت هبه الرافعي؛ نائب رئيس قطاع العلاقات الخارجية والمراسم بمكتبة الإسكندرية، بالحاضرين، التى نقلت تحيات الدكتور مصطفي الفقي مؤكدة انه حريص علي الاهتمام بالشباب، وجعل المكتبة نافذة معبرة عن قضاياهم، وساحة للنقاش البناء حول مساهمتهم في بناء الوطن مؤكدة أن مكتبة الإسكندرية منذ افتتاحها عام 2002 فتحت أبوابها أمام الشباب من منطلق إيمانها بدورهم الهام في تحقيق التنمية والتغيير.

 

 

وأوضحت “الرافعي” إن المكتبة لديها إيمان عميق بالثقة في الشباب ليس المصري فقط ولكن شباب الشرق الأوسط وأفريقيا، فهم من يقودون حملة التغيير في المستقبل، ولذلك نسعى إلى بناء قدراتهم وفتح مجالات الإبداع أمامهم وعدم الاكتفاء بما حصلوا عليه في الجامعات والدراسة.
ومن جانبها؛ وجهت مدير مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الإسكندرية اتسوكو فركاوا، الشكر إلى مكتبة الإسكندرية لدعمها الدائم للاجئين، مضيفة “نحن فخورين بهذا المؤتمر فالشباب هم من يغيرون المستقبل والواقع الصعب، ولدينا مسئولية مشتركة لنستثمر في الشباب وهو ما يوفر مستقبل باهر لنا جميعا وليس الشباب فقط”.
وأوضحت “فركاوا” إن المكتبة اهتمت بشئون اللاجئين وقدمت لهم العديد من البرامج التي تبني شخصيتهم، وذلك في إطار مذكرة التفاهم التي وقعتها المكتبة مع المفوضية لزيادة التعاون في هذا المجال، مشيرًا إلى وجود الكثير من التحديات التي تعيق الشباب خاصة فيما يتعلق بالأمن نتيجة العنف ومغادرة البلاد بسبب أعمال الحرب، وهو ما تحاول المفوضية تفاديه بتقدم فرص للتعليم والدعم النفسي لهم.

 

ويضم المؤتمر بالإضافة إلى الشباب المشاركين عددًا من سفراء الدول المشاركة والإعلاميين والصحفيين ورموز الثقافة والرياضة من مختلف الدول، ويهدف أساسًا إلى وزيادة تعزيز واستدامة الفهم والحوار داخل الثقافات وفيما بينها، وذلك في إطار حماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي مع التركيز بشكل خاص على وسائط الدبلوماسية الثقافية والإعلام والرياضة.
وتسعى مكتبة الإسكندرية من خلال المؤتمر إلى استخدام التراث الثقافي للدول المشاركة كعنصر دعم قوي للتنمية، وتعزيز فكرة قبول الآخر والتسامح والحوار. فالثقافة والرياضة والإعلام هي أدوات عالمية تربط الشعوب في جميع أنحاء العالم، وأدوات قوية لتعزيز التسامح والعلاقات بين الثقافات وفي نهاية المطاف التعايش السلمي.
كما سيقام على هامش المؤتمر بطولة مصر الدولية لكرة القدم للصحفيين والإعلاميين، والتي سيتم افتتاحها يوم 29 نوفمبر، وتقام بطولة مصر الدولية للعام الخامس على التوالي بمدينة الغردقة، وذلك بعد نجاح إقامتها على مدار الأربع سنوات الماضية منذ عام 2014 بمدينة الإسكندرية.

 

 

وجدير بالذكر أن البطولة الدولية لكرة القدم للصحفيين والإعلاميين تقام في القارة الأوروبية منذ عام 2005، ويأتي تنظيمها في مصر منذ عام 2014 كأول نسخة يتم تنظيمها خارج القارة الأوروبية. ويأتي الاهتمام بهذا النوع من الفاعليات الرياضية الدولية وذلك لأهميتها الشديدة في تشجيع السياحة المصرية، بما لها من صدى إعلامي إيجابي كبير وما تنقله الفرق المشاركة المكونة من رموز الصحافة والإعلام في الدول الأجنبية المشاركة، من صورة إيجابية عن مصر على المستوى الإعلامي والرياضي والسياحي بل والثقافي أيضًا.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *