|  آخر تحديث أغسطس 23, 2018 , 12:25 م

السعودية: ملتزمون باجتثاث التطرف والإرهاب


السعودية: ملتزمون باجتثاث التطرف والإرهاب



أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، موقف المملكة العربية السعودية الثابت في محاربة الإرهاب والتطرف واجتثاثه بكل أشكاله وصوره، والتمسك برسالة الإسلام السمحة والحرص على لم الشمل الإسلامي وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم أجمع.

وأقام خادم الحرمين الشريفين في الديوان الملكي بقصر منى، أمس، بحضور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، حفل الاستقبال السنوي لأصحاب الفخامة والدولة، وكبار الشخصيات الإسلامية، وضيوف خادم الحرمين الشريفين، وضيوف الجهات الحكومية، ورؤساء الوفود ومكاتب شؤون الحجاج، الذين أدوا فريضة الحج هذا العام.

وقد ألقى الملك سلمان بن عبدالعزيز كلمة بهذه المناسبة قال فيها: إن المملكة العربية السعودية التي تضم في جنباتها قبلة المسلمين، ومسجد نبيه صلى الله عليه وسلم، وانطلاقاً من مكانتها الإسلامية ودورها الإقليمي والدولي تؤكد موقفها الثابت في محاربة الإرهاب والتطرف واجتثاثه بكل أشكاله وصوره والتمسك برسالة الإسلام السمحة والحرص على لم الشمل الإسلامي وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم أجمع.

وأضاف: لقد شرف الله المملكة العربية السعودية بخدمة الحرمين الشريفين، ورعاية أمور قاصديهما، والسهر على أمنهم وسلامتهم وراحتهم، ولقد أعطته كل العناية والاهتمام، منذ أن أسس أركانها الملك عبدالعزيز، رحمه الله، ومن بعده ملوك هذه البلاد، رحمهم الله جميعاً. وسنواصل ذلك بإذن الله، لإيماننا العميق بأن خدمة ضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين والزوار، والقيام على شؤونهم وتيسير أدائهم لمناسكهم واجب علينا وشرف عظيم لنا نفخر ونعتز به.

 

 

إثر ذلك ألقى وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن، كلمة خلال حفل الاستقبال، أكد فيها أن المملكة العربية السعودية تفخر باحتضان وخدمة أكثر من 150 مليون حاج ومعتمر خلال السنوات العشر الماضية من مختلف أرجاء المعمورة ومن أكثر من 100 جنسية، وصل منهم سبعة ملايين معتمر لهذا العام، إضافة إلى ما يقارب من مليوني حاج يؤدون الآن مناسكهم.

وقال: نعمل بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز على الاستعداد لاستقبال وخدمة أكثر من 300 مليون مسلم خلال السنوات العشر المقبلة، فمرحباً بكم ضيوفاً للرحمن في بلد الحرمين مملكة الإنسانية المملكة العربية السعودية.

 

 

 

وقال الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، كلمة خلال حفل الاستقبال الذي أقامه خادم الحرمين الشريفين، أكد فيها أهمية متابعة تحصين الوعي الإسلامي ليضع نفسه أمام صحة التشخيص، سالكاً جادة الإسلام التي تؤكد نصوصها أنه ليس في التدين الإسلامي إلا منهج وحزب واحد يشمل المسلمين كافة دون عبث التصنيف ولا تفريق الإقصاء، مع الرحابة بالأفق العلمي وتعدده، وهو ما اقتفت منهجه القويم رابطة العالم الإسلامي عبر برامجها ومبادراتها وحواراتها حول العالم، حتى استطاعت معالجة واحتواء حالات من أصوات الكراهية ضد الإسلام.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *