|  آخر تحديث أكتوبر 23, 2018 , 22:15 م

شفافية الجبير.. نهج السعودية المتوازن


شفافية الجبير.. نهج السعودية المتوازن



تقف السعودية بكل قوة في وجه الحملات المسمومة والمسيّسة، التي تشنها جهات عديدة ضد المملكة، ولا يمكن لأحد أن يستدرج الرياض إلى ردود فعل غير مدروسة، ولا يفرض عليها أحد قراراتها، ولا يحدّد أي طرف بوصلتها، فهذه هي الشقيقة الكبرى الراسخة والقوية، التي تمثل أهمية وتميزاً للعرب والمسلمين مثلما هي في مكانتها العالمية.

فرق كبير بين الحملات المرتجفة وتلفيق الروايات، والبحث عن الطرق الملتوية للإساءة إلى السعودية، وردود فعل المملكة على هذه الحملات نراها بكل وضوح، شفافة وحاسمة تعرف الاتجاه الذي تسير إليه، وعلى أساس من المعلومات الدقيقة، ولا يخرج مسؤولوها إلا لتوضيح ما هو مُهم، أو إضافة حقيقة جديدة، تاركة إثارة العواصف للمتربصين، ممن لا يخافون الله في أمن المنطقة واستقرارها، ولا يدركون أن الخفة السياسية التي يتسمون بها ستتنزل فواتيرها نهاية المطاف عليهم دون غيرهم.

لقد تابعت مقابلة عادل الجبير، وزير الخارجية السعودي، على قناة فوكس نيوز، التي تحدث عبرها بكل قوة، مستنداً إلى موقف المملكة الواضح إزاء ملف خاشقجي، مسخّراً كل حرفيته الدبلوماسية وقدرته على التأثير لتأكيد ثوابت الرياض من هذا الملف، عبر تأكيد أن المملكة وخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده، لن يتهاونوا أمام هذه القضية، وكل مخطئ ستتم محاسبته، شارحاً ما جرى داخل القنصلية السعودية في إسطنبول بطريقة منطقية تثبت أن ما جرى مجرد حادث لم يكن مقصوداً، ومشيراً إلى أنه كان خطأً كبيراً.

هذه هي الأصوات المتوازنة التي تمثل المملكة أمام الرأي العالمي، الأصوات التي ترد باقتدار، ولا تنفعل تحت وطأة الاتهامات التي تنتجها الغرف السوداء لتوظف حادثة قد يقع مثلها في أي بلد، وهي تريد من ذلك مسّ استقرار المملكة والمنطقة، من أجل تصفية الحسابات والانتقام والثأر، ومحاولة الابتزاز السياسي، والبحث عن صفقات في الظلام، لصالحها ولصالح أطراف تتحالف معها.

 

 

سوف تثبت الأيام أن السعودية قوية بقيادتها وشعبها، ومعها كل العرب الشرفاء الذين يقفون إلى جانب المملكة، وفي مقدمتها دولة الإمارات، والعديد من الدول العربية والإسلامية، وتلك الدول العاقلة والمتزنة في العالم التي تنتظر نتائج التحقيق النهائي، لتحدد موقفها دون تسرّع، أو استغلال لقصة يتم النفخ فيها لغايات تتجاوزها بكثير.

 

إن المملكة العربية السعودية وبكل تاريخها وإرثها، لم يسجل عليها حوادث من هذا القبيل، وهذا أمر يدركه الجميع، ويكفي تلك اللفتة الإنسانية لخادم الحرمين الشريفين وسمو وليّ عهده باتصالهما الهاتفي مع عائلة خاشقجي للتعزية والمواساة، وهذا يقول ما هو أكبر من هذه الحملات، فكل مواطن في المملكة تحت رعايتها ومحطّ اهتمامها، وستبقى هذه هي العلاقة القائمة بين الشعب والقيادة في المملكة، علاقة راسخة لن يفلح أصحاب الأجندات في النيل منها، حتى لو واصلوا حملاتهم ألف عام، في هذا الزمن الذي يميّز فيه العقلاء الفرق بين الأكاذيب والحقائق.

 

 

بقلم: مني بو سمرة 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *