|  آخر تحديث يوليو 10, 2018 , 0:31 ص

أدنوك تبحث توسعة الشراكات الاستراتيجية والاستثمارات مع الشركات الصينية


أدنوك تبحث توسعة الشراكات الاستراتيجية والاستثمارات مع الشركات الصينية



عقد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” ومجموعة شركاتها – خلال زيارته للعاصمة الصينية بكين – سلسلة من الاجتماعات مع قادة كبريات الشركات الصينية العاملة في مجالات النفط والغاز والتكرير والبتروكيماويات تركزت حول توسعة نطاق الشراكات الاستراتيجية والاستثمارات في أعمال أدنوك المتكاملة في مختلف مجالات ومراحل قطاع النفط والغاز بما فيها الاستكشاف والتطوير والإنتاج والتكرير والبتروكيماويات.

وبهذه المناسبة أكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر أن الزيارة تتماشى مع توجيهات القيادة بالعمل على توسعة الشراكات الاستراتيجية وتوثيق وتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية مع جمهورية الصين الشعبية التي تمثل أحد أكبر شركاء دولة الإمارات التجاريين بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين الصديقين.

 

 

وقال معاليه: يمثل التعاون في مجال الطاقة جانباً مهماً في العلاقات الاستراتيجية بين دولة الإمارات وجمهورية الصين التي تعد أكبر مستورد للنفط في العالم وأحد أهم أسواق النمو الرئيسة لإنتاج أدنوك من النفط الخام والمنتجات المكررة والبتروكيماويات لذلك نحرص على توثيق هذه العلاقة انطلاقاً من قناعتنا بتوفر فرص كبيرة للشراكات والاستثمارات التي تحقق منافع متبادلة على امتداد أعمال أدنوك في مختلف مجالات ومراحل الاستكشاف والتطوير والإنتاج والتكرير والبتروكيماويات .. ونحن دائماً على استعداد للعمل مع شركائنا الحاليين والجدد لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة والمنتجات البتروكيماوية في الصين.

والتقى معاليه خلال الزيارة بكبار المسؤولين التنفيذيين لكل من شركة “وانهوا” واحدة من أكبر منتجي مادة الميثيلين ديفينيل ديسوسيانات في العالم والتي تستخدم في إنتاج البولي يوريثين الصلب ومؤسسة البترول الوطنية الصينية /سي إن بي سي/ أكبر شركة نفط وغاز صينية مملوكة للدولة وإحدى أكبر مجموعات الطاقة المتكاملة في العالم والمؤسسة الوطنية الصينية للنفط البحري /كنووك/ واحدة من كبرى شركات النفط الوطنية في الصين المنتجة للنفط الخام والغاز الطبيعي من الحقول البحرية .. كما اجتمع معاليه مع ممثلي بنك التنمية الصيني ونائب رئيس اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح الصيني.

واستعرض معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر خلال الاجتماعات خطط أدنوك لتطوير مصادر جديدة لإنتاج النفط والغاز وتوسعة أعمالها في مجال التكرير والبتروكيماويات والتي تهدف لمضاعفة طاقتها الإنتاجية من البتروكيماويات ثلاث مرات لتصل إلى 14.4 مليون طن سنويا بحلول عام 2025.

وكانت أدنوك قد أعلنت مؤخراً خلال “ملتقى الاستثمار في التكرير والبتروكيماويات” الذي أقامته في أبوظبي عن ضخها استثمارات كبيرة في مشاريع جديدة بمجال التكرير والبتروكيماويات على الصعيدين المحلي والعالمي لتعزيز قدرتها التكريرية وزيادة إنتاجها من البتروكيماويات.

وتتضمن المشاريع المقرر تنفيذها وحدة ذات مواصفات عالمية لتكسير خليط المواد الخام فضلاً عن استثمارات في مصفاة جديدة لتعزيز الطاقة الإنتاجية .. ونتيجة للتوسعات المخططة لعملياتها في مجال التكرير والبتروكيماويات ستقوم أدنوك بإنشاء واحد من أكبر المجمعات المتكاملة والمتطورة للتكرير والبتروكيماويات في موقع واحد في العالم في مدينة الرويس التي تقع في منطقة الظفرة بأبوظبي.

وقال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: نحرص في أدنوك على التعاون وبناء شراكات استراتيجية مع شركاء يسهمون في تحقيق قيمة إضافية ونقل التكنولوجيا والخبرة التشغيلية وضمان الوصول إلى الأسواق .. ونحن على ثقة من وجود إمكانات كبيرة لتعزيز علاقتنا مع الشركات الصينية لا سيما في مجال التكرير والبتروكيماويات حيث نمضي قدماً لإحداث نقلة نوعية على مستوى المجموعة تتضمن توسعة محفظة أعمالنا وتعزيز القيمة وزيادة الربحية والعائد الاقتصادي”.

كما تناولت أجندة اللقاءات ما أعلنته أدنوك في وقت سابق من العام الجاري عن استراتيجية ترخيص جديدة لطرح ست مناطق بحرية وبرية لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز من خلال مزايدة تنافسية.

وأوضح معاليه: “يمثل طرح المناطق الست لمزايدة تنافسية فرصة مجدية للاستثمار في قطاع الاستكشاف والتطوير والإنتاج المستقر والآمن في دولة الإمارات فيما نمضي قدماً لتسريع تنفيذ استراتيجيتنا الرامية إلى تعزيز الربحية في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج بما يحقق عائدات اقتصادية قوية للدولة .. وفي الوقت ذاته ستتيح توسعة محفظة أعمالنا في مجال التكرير والبتروكيماويات للشركاء الذين يمكنهم الإسهام بخبرتهم المالية ونقل المعرفة والتكنولوجيا المتطورة وتسهيل وصول المنتجات إلى الأسواق بالاستثمار معنا والاستفادة من الطلب المتنامي على البتروكيماويات لا سيما في الأسواق الآسيوية.

وقامت دولة الإمارات والصين على مدار الأربعة عشر عاما الماضية بتأسيس عدد من الشراكات في قطاع الطاقة بالدولة ابتداء من عام 2014 عندما أنشأت أدنوك ومؤسسة البترول الوطنية الصينية /سي إن بي سي/ مشروع الياسات المشترك .. وفي فبراير 2017 حصلت مؤسسة البترول الوطنية الصينية والشركة الصينية المحدودة للطاقة على حصص أقلية في حقول النفط البرية في الدولة .. وفي مارس من العام الجاري حصلت مؤسسة البترول الوطنية الصينية من خلال شركة “بترو تشاينا” التابعة لها على نسبة 10% في امتيازي “أم الشيف ونصر” و”زاكوم السفلي” البحريين.

وتركز أدنوك على التوسع في أسواق الصين وآسيا حيث تشير التوقعات إلى أن الطلب على المنتجات البتروكيماوية والبلاستيكية والتي تشمل بعض المكونات البلاستيكية الخفيفة المستخدمة في صناعة السيارات والأنابيب ومواد العزل سيتضاعف في آسيا بحلول عام 2040.

وتعد الصين أكبر سوق لصادرات بروج /المشروع المشترك بين أدنوك وبورياليس النمساوية/ حيث تقوم بروج بتصدير 1.2 مليون طن سنوياً من منتجاتها من البولي أوليفينات إلى الصين أي ما يعادل ثلث مبيعاتها في جميع أنحاء العالم.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *