|  آخر تحديث فبراير 13, 2018 , 20:22 م

«المالية» تعزز شراكتها الاستراتيجية مع «التعاون الاقتصادي والتنمية»


«المالية» تعزز شراكتها الاستراتيجية مع «التعاون الاقتصادي والتنمية»



اجتمع معالي عبيد حميد الطاير، وزير الدولة للشؤون المالية أمس، مع خوسيه أنخيل غوريا، الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية «OECD»؛ بهدف مناقشة الشراكة الاستراتيجية التي تجمع وزارة المالية مع المنظمة وسبل تطويرها، لتعزيز أواصر العمل والتعاون المشترك.

وتوجه الطاير بالشكر إلى الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية على الدعم الذي تقدمه المنظمة في إطار مذكرة تفاهم الموقعة بين الطرفين، لبناء شراكة ضريبية، التي أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة بموجبها مركزاً للتدريب لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في شأن تبادل المعلومات وبناء شبكة خبرات ضريبية مؤهلة وفاعلة بين دول المنطقة، هذا وقد انضمت دولة الإمارات إلى عضوية المنتدى الدولي للشفافية منذ عام 2010 وشاركت في مختلف اجتماعاته.

 

وقال الطاير: تواصل الدولة سعيها لتنفيذ جميع الخطط المرتبطة بأطر التعاون مع المجتمع الدولي في مجال المعلومات الضريبية، كما تؤكد التزامها بتطبيق الإصلاحات المالية المعتمدة، وفي مقدمتها ضريبة القيمة المضافة، حيث تشكل هذه الضريبة إضافة هامة إلى سياسات التنويع الاقتصادي التي تنتهجها دولة الإمارات، وتدعم تحقيق التنمية الاقتصادية والمجتمعية المستدامة.

من ناحيته، تقدم غوريا خلال الاجتماع بالشكر إلى الإمارات ممثلة بوزارة المالية، على تعاونها المثمر مع المنظمة، خاصة في مجال عقد وتنفيذ الورشات الإقليمية السنوية حول اتفاقيات تجنب الازدواج الضريبي، والتي تقوم وزارة المالية على تنظيمها للسنة العاشرة على التوالي.

وأشاد غوريا بالدور الكبير والفاعل الذي تقوم به الدولة في مجال تبادل المعلومات للأغراض الضريبية والتزامها بمعايير المنظمة في هذا الشأن، الذي يعكس بدوره تعاون الإمارات مع المجتمع الدولي في هذا المجال. وأكد الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، التزام المنظمة واستعدادها الكامل للتعاون مع الدولة في شتى المجالات ذات العلاقة.

 

 

على نحو متصل، أعلنت وزارة المالية في إطار جهودها الرامية إلى تعزيز الابتكار بما يتوافق مع استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، إطلاقها فعالية جديدة على هامش مبادراتها خلال «شهر الإمارات للابتكار 2018» وذلك بالتعاون مع «كارتون نيتورك».

وتهدف الفعالية إلى تعزيز الابتكار في شتى أنحاء الدولة والتأكيد على أهمية التفكير بأساليب مبتكرة وإبداعية، ونشر الوعي حول الآليات التطبيقية للذكاء الاصطناعي. ويتضمن برنامج الفعالية ورش عمل الروبوتات والذكاء الاصطناعي باستخدام مجموعة من الأدوات التي تمكن للأطفال من بناء روبوتات حقيقية باستخدام مكونات بسيطة، وتعريف الأطفال المشاركين بوسائل بناء روبوتاتهم الخاصة عبر إعادة تدوير ما يحيط بهم من مواد، مع إعطاء كل روبوت شخصية كرتونية مميزة. كما سيكون بإمكانهم بناء شخصيات كرتونية مختلفة مع الاستعانة بمساعدة صوتية شخصية، ترشدهم عند التعامل مع تقنيات الذكاء الاصطناعي، ليبرمجوا الشخصية بشكل يسمح لهم بالتفاعل معها.

وقال يونس الخوري وكيل وزارة المالية: ترحب الفعالية التي يستضيفها ميناء خور دبي، بالتزامن مع فعالية «رايز» بكل الأطفال الراغبين بالتعرف على مستقبل التكنولوجيا، آملين أن تلهمهم وتشجعهم على التفكير الإبداعي والريادي، إذ نعتقد أن إلهام أجيال الغد سيسهم في دفع عجلة الابتكار في الدولة قدماً. وتمثل الفعالية الأبرز هي «فينوفيت» التي ستشهد مشاركة كوكبة من المتحدثين والرواد الفكريين العالميين لمناقشة مواضيع مثل الابتكار والتكنولوجيا المالية، في حين ستتناول بقية الفعاليات مواضيع متنوعة، بدءاً من مستقبل العمل والتوظيف، وحتى التمويل والمساحات العامة.

 

 

استعرض الاجتماع الأوضاع الاقتصادية العالمية والتطورات في المجال الضريبي، والإصلاحات المالية الإماراتية، كما استعرض عبيد الطاير البنية التحتية المتطورة، التي تمتاز بها الدولة وأهميتها في دعم النمو الاقتصادي المستدام.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *