|  آخر تحديث نوفمبر 7, 2017 , 9:18 ص

“أصدقاء مرضى السرطان” تطلق مسيرة “لنحيا” لتعزيز التضامن مع المصابين وأسرهم


امتداداً لفعالية جمعية السرطان الأميركية

“أصدقاء مرضى السرطان” تطلق مسيرة “لنحيا” لتعزيز التضامن مع المصابين وأسرهم



أعلنت جمعية أصدقاء مرضى السرطان، التي تتخذ من إمارة الشارقة مقراً لها، عن إطلاق المسيرة الرياضية العالمية “لنحيا” Relay for life، لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

في مبادرة جديدة تجمع بين العمل الإنساني والنشاط التفاعلي، أعلنت جمعية أصدقاء مرضى السرطان، التي تتخذ من إمارة الشارقة مقراً لها، عن إطلاق المسيرة الرياضية العالمية “لنحيا” Relay for life، لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالتعاون مع جمعية السرطان الأميركية، وذلك بهدف دعم مرضى السرطان وأُسرهم في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وستعمل الجمعية خلال الفترة القادمة على تنظيم سلسلة من الأنشطة، والورش، والفعاليات لحشد الجهود المشاركة في المبادرة، ستتضمن عدداً من الزيارات للجامعات، والمدارس، والمؤسسات الرسمية والأهلية في الدولة، وتستضيف شخصيات لها حضورها في العمل الإنساني، إلى جانب الورش التوعوية، والتعلمية التي ستطلقها تحضيراً للمسيرة، لتختتم هذه الفعاليات التوعوية بمسيرة لنحيا خلال يومي 17 و18 نوفمبر 2017.
وتعد هذه المسيرة الرياضية أول مبادرة عالمية تنظمها جمعية أصدقاء مرضى السرطان في المنطقة، وتفتح باب المشاركة من خلالها أمام جميع الأفراد والمؤسسات، عبر العديد من الفعاليات المتنوعة والأنشطة الرياضية، والترفيهية، والخيرية، التي سيتم تنظيمها على مدى يومين، والرامية إلى مساندة مرضى السرطان، والتخفيف من معاناتهم، وبث الأمل في نفوسهم. وجاء الكشف عن هذه المبادرة خلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته الجمعية، أمس الثلاثاء، في جزيرة النور بالشارقة، بحضور كل من سعادة سوسن جعفر، رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى السرطان، والدكتورة موزة الشحي، عميد شؤون الطلبة في الجامعة الأمريكية في الشارقة، والدكتورة سوسن الماضي، المدير العام للجمعية، والشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي، عضو مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى السرطان، مديرة مؤسسة “فن”، وبدر الجعيدي، تنفيذي الفعاليات والخدمات اللوجستية في الجمعية، وعدد من أعضاء الجمعية، إلى جانب حشد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية.وقبيل بدء المؤتمر، نظمت الجمعية فعالية مصغرة عن مسيرة “لنحيا”، قسمت من خلالها جزيرة النور إلى ثلاثة أقسام رئيسة، وتعيّن على جميع المشاركين بالمؤتمر السير في مسارات محددة لاجتيازها، الأول تم تخصيصه احتفاء بالناجين والداعمين لجهود مكافحة مرض السرطان، والثاني لاستذكار المصابين والذين فقدناهم بسبب المرض، والثالث لترسيخ التمسك بالأمل والتأكيد على أهمية مقاومة المرض وهزيمته.
وقالت سعادة سوسن جعفر: “يسعدنا في هذا العام الذي تخصصه دولة الإمارات للخير، الإعلان عن مبادرتنا الأحدث لدعم مرضى السرطان وذويهم، وهي مسيرة “لنحيا” الرياضية Relay for life، التي ننظمها بالتعاون مع جمعية السرطان الأميركية، وذلك للمرة الأولى في المنطقة، لتشكل بذلك مرحلة جديدة من التعاون القائم بين الجمعيتين منذ 2014 بهدف تحسين حياة المرضى وأسرهم، ولقد أقيمت هذه المسيرة في ٢٩ دولة حتى الآن، وهذه أول مرة تقام في منطقة الشرق الوسط وشمال أفريقيا.”وأضافت جعفر: “تستلهم مسيرة “لنحيا” رؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، القائمة على تبني نهج الإبداع والتميز في العطاء من خلال مبادرات عدة تشمل المجتمع ككل، والذي تحقق من خلاله ترسيخ مكانة الشارقة بصفتها وجهة لاستقطاب الفعاليات والأحداث العالمية المهمة، لاسيما في مجال العمل الإنساني”.وأشارت جعفر، إلى أن مسيرة “لنحيا” هي فعالية رياضية، تحمل في طياتها أبعاداً إنسانية، وتهدف إلى تعزيز التضامن المجتمعي مع معاناة مرضى السرطان، وأهمية هذا الدعم في التغلب على المرض، وأعلنت جعفر أن المسيرة ستقام في حرم الجامعة الأميركية بالشارقة يومي 17 و18 نوفمبر المقبل، والمشاركة متاحة أمام الجميع، ونتطلع إلى أن نستقطب مشاركة واسعة من جميع أنحاء الدولة تدعيماً للخير في عام الخير وفي دولة الخير.
ولفتت رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى السرطان، إلى أن الجمعية نجحت خلال الأعوام الماضية في توفير الرعاية الطبية، والدعم المادي والمعنوي لأكثر من 3700 مصاب بالسرطان وعائلاتهم، وذلك بفضل الرعاية الكريمة التي تحظى بها من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، بالإضافة إلى التبرعات التي قدمها أهل الخير، من مؤسسات وأفراد المجتمع الإماراتي.
من جانبها، قالت الدكتورة سوسن الماضي: “درجنا في جمعية أصدقاء مرضى السرطان، على إطلاق وتنظيم سلسلة من المبادرات الرامية إلى مكافحة السرطان، وزيادة الوعي به لدى مختلف فئات المجتمع، ومنح المرضى وعائلاتهم كامل الدعم والمؤازرة، ومن هذا المنطلق جاءت مبادرتنا الأحدث مسيرة “لنحيا” الرياضية لتشكل إضافة جديدة إلى هذه الفعاليات المجتمعية”.وأضافت الماضي: “مسيرة “لنحيا” هي بادرة إنسانية فريدة، انطلقت لأول مرة في العام 1985، على يد الدكتور غوردون كلات، وجمعت حينها 27 ألف دولار أميركي لصالح مرضى السرطان في الولايات المتحدة، وفي أعقاب ذلك توسعت المشاركة أكثر وانطلقت نحو العالمية، واستطاعت أن تجمع أكثر من خمسة مليارات دولار أميركي من التبرعات لصالح مرضى السرطان حتى يومنا هذا، واليوم ها هي تحط رحالها لأول مرة في منطقتنا العربية وفي منطقة الشرق الأوسط، على أرض شارقة الخير والأمل والعطاء”.وأوضحت: “أقمنا اليوم هنا في جزيرة النور مضماراً مصغراً نحاكي فيه تجربة المسيرة، قسمنا خلاله الجزيرة إلى ثلاثة مناطق رئيسة، لتوضيح الفكرة الأساسية للمسيرة، المنطقة الأولى هي “الاحتفاء”، والهدف منها الاحتفاء بالحياة والأمل، والثانية “التذكر”، والتي نستذكر فيها أحبائنا وأصدقاءنا المصابين بالمرض وأولئك الذين قضوا فيه، والثالثة “لنحارب معاً” مرض السرطان لنؤكد فيها على أهمية الدعم المادي والمعنوي الذي يستطيع كل منا تقديمه لمساعدة المرضى والقضاء على السرطان.وأشارت المدير العام لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، إلى أن المسيرة ستشهد حملات لجمع التبرعات لصالح المرضى وأسرهم، وذلك عبر طريقتين، أولهما رسوم التسجيل الخاصة بالمشاركة في المسيرة، وثانيهما جهود جمع التبرعات من قبل المشاركين في المسيرة، حيث سيعود ريع المسيرة بالكامل لدعم المرضى وعائلاتهم.من جهته، استعرض بدر الجعيدي المزيد من التفاصيل حول المسيرة، مشيراً إلى أنها تتضمن عدداً من الفعاليات والأنشطة الرياضية، الهادفة إلى تعزيز شعور المجتمع تجاه معاناة المرضى، وتشجيعهم على التصدي للمرض، وزرع الأمل في قلوبهم، داعياً الراغبين بالمشاركة في المسيرة إلى زيارة الموقع الإلكتروني: www.focp.ae/relayforlifeuae، الذي يتيح التسجيل في المبادرة ومعلومات شاملة عنها وأهدافها وشروط المشاركة فيها.وأكد الدكتور بيورن شيرفيه، مدير الجامعة الأميركية في الشارقة استعداد الجامعة لتوفير الدعم الكامل لهذا الحدث الهام خلال استضافتها له في الحرم الجامعي، وأعرب عن فخره بأن تسهم الجامعة في هذه الحملة مع جمعية أصدقاء مرضى السرطان، بصفتها راعياً رئيساً للحدث.وقال إن الجامعة الأميركية في الشارقة التزمت ومنذ إنشائها بعقد شراكات مهمة مع هيئات مثل جمعية أصدقاء مرضى السرطان، التي تقوم بدور مهم في توفير الحلول للتحديات التي تواجه المجتمع.ومن جانبها قالت الدكتورة موزة الشحي، عميد شؤون الطلبة بالجامعة الأميركية في الشارقة: “كما ظلت تؤكد قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، فإن مرض السرطان لم يعد مشكلة، ولكن زيادة عدد المصابين به يجعل منه قضية اجتماعية وإنسانية ملحة، يجب على الجميع أفراداً ومؤسسات التفاعل معها، والمساهمة في تقديم الدعم بمختلف أشكاله للأسر والمصابين”.
وأكدت الشحي على أن الجامعة الأمريكية في الشارقة، وانطلاقاً من إيمانها بالمسؤولية الاجتماعية تحرص دوماً على المشاركة في المبادرات الإنسانية والتوعوية، التي تنشد صحة الإنسان وعافيته، وتوجهت الشحي بالشكر إلى جمعية أصدقاء مرضى السرطان، على منحها لهم فرصة المشاركة في تنظيم “مسيرة لنحيا”، التي تسعى إلى تحقيق أهداف إنسانية سامية.وخلال المؤتمر تم عرض فيديو توضيحي تناول أهداف المسيرة، وتحدث فيه كلً من الدكتور ارنولد باسكيز رئيس مجلس الإدارة، وبوب تشابمان المدير العام الاتحادات الدولية من جمعية السرطان الأميركية، مؤكدين أن هذه المسيرة الرياضية هي مبادرة مجتمعية عالمية، تُنظم في ست قارات، وتشمل أكثر من 29 دولة، وتعتبر أكبر جامع للتبرعات في العالم لمكافحة مرض السرطان، إذ تجمع سنوياً أكثر من 380 مليون دولار أميركي لدعم جمعيات مكافحة السرطان، مشيرين إلى أن مهمتي جمعية أصدقاء مرضى السرطان، وجمعية السرطان الأميركية متشابهتين تماماً، ولا شيء يجسد ذلك أكثر من مبادرة مسيرة “لنحيا” الرياضية، فنحن جميعاً طرف في هذه المعركة ضد السرطان.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *