|  آخر تحديث أغسطس 4, 2020 , 20:16 م

الإذاعة الوطنية العامة الأميركية: المريخ… وجهة الأرض هذا الصيف


الإذاعة الوطنية العامة الأميركية: المريخ… وجهة الأرض هذا الصيف



متحدثاً إلى الإذاعة الوطنية العامة الأميركية “إن بي آر”، كشف جو بالكا، محرر العلوم في الموقع، عن سبب انطلاق الرحلات الفضائية في شهر يوليو إلى المريخ والأهداف التي ذهبت من أجلها مهمة مسبار “الأمل” الإماراتية و”تيانوين 1″ الصينية و “المثابرة” الأميركية.

وقال جون إن الإمارات العربية المتحدة أطلقت مسبار الأمل قبل أسبوعين تقريباً من اليابان ضمن أول مهمة لها إلى المريخ ولحقت بها بعد بضعة أيام الصين إضافةً إلى أميركا حيث انطلقت مهمة “ناسا” إلى الكوكب الأحمر من فلوريدا.

وأشار بالكا أن مهمتي الإمارات والصين في حال وصولهما بنجاح إلى المريخ ستدخلهما ضمن مجموعة النخبة حيث تمكنت فقط كل من أميركا والاتحاد السوفييتي وأوروبا والهند من إرسال مهمات ناجحة إلى الكوكب.

 

 

وفي ردّ على توقيت المهام التي تحصل في هذا التوقيت تحديداً نظراً للمدة القصيرة لانفتاح نافذة الإطلاق أشار بالكا إلى أنه مرة واحدة كل عامين يتواجد كل من مداري كوكبي المريخ والأرض على خط واحد بحيث أنه من الناحية الاقتصادية يمكن إرسال مسبار من كوكب لآخر علماً أن الرحلة إلى المريخ يمكن أن تتم في وقت آخر لكنها ستتطلب بناء صاروخ عملاق يستغرق طويلاً لذا إن كان للأمر أن يتم باستخدام أقل قدر من النفط وأقل وقت ممكن فلا بدّ من حدوثه خلال نافذة الإطلاق هذه.

إنها فترة انتظار طويلة إذاً…. صحيح لكن ما إن يتم الوصول إلى هناك سنعرف الكثير حول الكوكب الأحمر.

وما الذي سنراه على المريخ في حال نجاح المهمات؟ سنتعلم الكثير من الأمور المتعلقة بالجغرافيا إذ قد يعثرون على إشارات تدل على حياة ما هناك قديماً أضف إلى وجود طائرة هليكوبتر ضمن المهمة التابعة ل”ناسا” وهذا ما ننتظره.

وفي الحديث عن مهمة مسبار “الأمل” ضمن بعثة الإمارات العربية المتحدة لاستكشاف المريخ أكد بالكا أن المهمة الأولى للبلاد وقد أطلق عليه تسمية الأمل حيث من المقرر أن يصل في العام 2021 إلى المريخ وهو عام مهم جدا في الإمارات إذ يسطّر احتفالها باليوبيل الذهبي بمناسبة الذكرى الخمسين للتأسيس عام 1971.

ولهذا كانت قيادة البلاد متحمسة للإقدام على الخطوة تزامناً مع الاحتفالية حيث بدت فكرة الذهاب إلى المريخ رائعة بالتأكيد. وأضاف بالكا إلى أنه إلى جانب الهدية القيمة بمناسبة العيد الخمسين.

فقد أشارت معالي سارة الأميري، رئيسة وكالة الإمارات للفضاء في حديث له معها بالقول “إن الغاية ليست بالوصول إلى المريخ في 2021 فقط، والحصول على كمّ من البيانات الضخمة التي ستوفرها المهمة والتي تعتبر استثنائية وفريدة بحيث لم توفرها أية مهمة سابقة، بل الأهم من ذلك هو تطوير قدرات ومهارات المهندسين الإماراتيين”.

ونقل عنها قولها كذلك إن قادة الدولة أرادوا تطوير اقتصاد قائم على المعرفة وأن بناء مسبار إلى المريخ شكل أرضية لتوسيع نطاق القدرات التكنولوجية للإمارات.

 

 

وفي حين أشارت معالي الأميري إلى الطبيعة الفريدة للمهمة وتحدث بالكا عن المسبار والهدف الذي تم تصميمه لأجله مشيراً إلى أنه بحجم سيارة صغيرة ويزن حوالي الطن ونصف الطن وهو مزوّد بالألواح الشمسية التي تشبه الأجنحة ويصل اتساعها حين تفتح إلى 24 قدم تقريباً وعند وصوله إلى المريخ سيدخل مداراً إهليجياً غير اعتيادي ويغطي أساساً كافة جوانب الكوكب الأحمر مرةً كل أسبوع.

وتقول الأميري في هذا الصدد: ” سيزودنا بالمعرفة والفهم الكامل حول التغيرات المناخية خلال أوقات اليوم بطوله على المريخ على امتداد الفصول وعبر على امتداد علم مريخي يساوي مدة عامين تقريباً على الأرض.”

وإضافةً إلى الصورة المتكاملة التي سيحاول المسبار توفيرها حول الغلاف الجوي للمريخ يقول بالكا إنه ليس الوقت فقط ما يهم خلال الرحلة.

 

 

حيث انتقل لحديث مع ديفيد براين، قائد فريق العمل في جامعة كولورادو بولدر، المتعاونة مع فريق البعثة الإماراتية الذي قال: ” الأدوات الثلاث الموجودة على المركبة الفضائية ستساعدنا على قياس الغلاف الجوي للمريخ من السطح وصولاً إلى الفضاء وهو أمر لم يسبق أن حصل فعلياً عبر أي مهمة أخرى.

أما المهمة الصينية إلى المريخ التي أشير إلى أنها قد أحيطت بالسرية وقد اتخذت تسمية “تيانوين1 ” أو ما معناه أسئلة إلى السماء، وأنها تضم مسباراً ومركبة هبوط وعربة متجولة، بما يرادف إمكانية الدوران حول المريخ والهبوط عليه والتنقل على السطح.

فقد أفاد بالكا إلى أنها مهمة من ثلاثة أجزاء مجتمعة حيث سينفصل المسبار ليبقى في المدار ويستشعر الكوكب عن بُعد، في حين تهبط مركبة وعربة تجول تستكشفان الموقع في مهمة مشوقة تضع الصين بالرغم تحفظها عند موقع مميز علماً أن أميركا كانت الدولة الوحيدة التي نجحت في الهبوط على المريخ تقنياً.

وتلخيصاً لمهمة “ناسا” التي أطلق عليها اسم Perseverance وتعني “المثابرة” من قبل تلميذ في الصف السابع من ولاية فيرجينيا الأميركية، وتسعى وفق ما وصف بالكا إلى الهبوط على بقعة محددة هي فوهة جيزيرو التي يعتقد العلماء أنها كانت بحيرة حيث من الممكن ولإمكانية وجود المياه أن تكون الميكروبات قد عاشت أي البحث عن إشارات على إمكانية وجود حياة قديماً على المريخ.

 

 

وأشار إلى أن مهمات لعربات أخرى قد لحظت مؤشرات تدل على وجود الكربون الذي يمكن أن تكون حياة ميكروبية ما قد خلفته ونقل عن العالمة كاثرين ستاك مورغان نائبة المهمة قولها: ” لم نتمكن بالضرورة من ربط وجود الكربون بنموذج محدد نراه على الصخور ونعتقد أنه أثر على حياة ما.”

وأوضح إلى أنه حين نرى مثل تلك الأنماط على صخور موجودة على الأرض نقول بأنها أثر خلفته الميكروبات لكننا لا نستطيع التأكد من صحة ذلك على المريخ. وإن الادعاء بوجود حياة على المريخ أمر استثنائي ويحتاج لديل يضاهيه استثنائية. وأضاف بأن مهمة “ناسا” تقتضي بالاحتفاظ بالعينات داخل عبوات مقفلة لأجل أن تقوم مهمات لاحقة بالعودة بها إلى الأرض في مهلة قد تطول حتى العام 2031.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com

Warning: Unknown: open(/var/lib/php-3/f/9/e/sess_f9eacf5a37586d38f3774b38f175c988, O_RDWR) failed: Disk quota exceeded (122) in Unknown on line 0

Warning: Unknown: Failed to write session data (files). Please verify that the current setting of session.save_path is correct (3;/var/lib/php-3) in Unknown on line 0