|  آخر تحديث أكتوبر 27, 2018 , 19:56 م

روسيا: لا نشك في بيانات السعودية عن خاشقجي


روسيا: لا نشك في بيانات السعودية عن خاشقجي



جددت روسيا تأكيدها أمس أنه لا يوجد سبب يدعوها للتشكيك في بيانات المملكة العربية السعودية حول ملابسات وفاة الصحافي السعودي جمال خاشقجي، في وقت انتقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دعوات وقف مبيعات السلاح للسعودية واصفاً إياها بـ«الديماغوجية المحضة».

 

 

وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية (الكرملين) ديمتري بيسكوف إنه لا يوجد سبب يدعو روسيا للتشكيك في التصريحات السعودية حول ملابسات وفاة الصحافي جمال خاشقجي.

وجاءت تصريحات بيسكوف خلال مؤتمر صحافي أكد فيه أنه «ما من سبب يدعو أحداً لعدم تصديق الرواية السعودية»، مضيفاً أن بلاده ترحب بالتحقيقات في القضية.

ونقلت وكالة «سبوتنيك» المحلية عن بيسكوف قوله لقد: «سمعنا بيان العائلة المالكة الذي يدين جريمة القتل هذه.. أما كل الأمور الأخرى، فهي مسائل تعود للتحقيق الذي ترغب به العائلة المالكة، ونحن نرحب بكل ذلك».

 

 

وقال بيسكوف إن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أصدر بيانا رسميا، كذلك فعل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وليس هناك ما يدعو لعدم تصديقهما.

ومساء أول من أمس أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين محادثة هاتفية مع خادم الحرمين الشريفين بحثا خلالها ملابسات قضية خاشقجي، بحسب بيان الكرملين.

وكان خادم الحرمين الشريفين أطلع الرئيس الروسي على ما تم اتخاذه من إجراءات وتحقيقات لكشف الحقائق كاملة في ملابسات مقتل جمال خاشقجي، وتصميم المملكة العربية السعودية على محاسبة من تثبت إدانتهم وأن ينالوا جزاءهم الرادع.

 

وفي سياق متصل، بحث وزير الخارجية السعودي عادل الجبير مع نظيره التركي مولود تشاويش أوغلو في اتصال هاتفي العلاقات الثنائية بين البلدين، بالإضافة لمسألة مقتل جمال خاشقجي.

 

 

في غضون ذلك، انتقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الدعوات التي ظهرت أخيراً بوقف مبيعات الأسلحة للمملكة العربية السعودية ووصفها بأنها «ديماغوجية محضة».

وقال ماكرون بعد اجتماع في براتيسلافا مع رئيس الوزراء السلوفاكي بيتر بيليغريني إن أي عقوبات تستهدف «مجالاً لنشاط معين… أو أفراداً أو مصالح يتعين أن يتم توضيح أن لهم علاقة بقتل خاشقجي».

وقال: «لكن من الديماغوجية المحضة القول إننا يجب أن نتوقف عن بيع الأسلحة». ويشدد ماكرون على أن «هذا ليس له علاقة بقضية خاشقجي».


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *