|  آخر تحديث مايو 13, 2018 , 10:41 ص

منتدى الفجيرة الرمضاني ينطلق 3 رمضان بـ 6 ندوات


منتدى الفجيرة الرمضاني ينطلق 3 رمضان بـ 6 ندوات



الفجيرة – صحيفة نبض الامارات

 

تحت رعاية سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة وبدعم من هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام وغرفة تجارة وصناعة الفجيرة؛ تنظم جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية فعاليات الدورة الرابعة من منتدى الفجيرة الرمضاني تحت شعار “عام زايد”.

ويتناول المنتدى هذا العام، الذي يعقد بالشراكة مع جمعية الرياضيين – الإمارات ونادي الفجيرة العلمي وجمعية البدية للثقافة والفنون الشعبية، عدداً من الموضوعات الغنية والمهمة، من خلال عقد ست ندوات، منها أربعة لمجالس الرجال واثنتان لمجالس النساء.

وأكد سعادة حمدان كرم الكعبي مدير عام هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام على أهمية المجالس الرمضانية لما لها من دور في إثراء الحوار بين أبناء الدولة، واستعراض جميع القضايا المجتمعية التي تهم الوطن والمواطنين، مشيراً إلى أن هذه التجمعات الوطنية وما تتمتع به من صبغة خاصة، ساهمت في تواصل الأجيال مع بعضها واستقطبت جميع شرائح المجتمع في شهر رمضان المبارك.

وأوضح الكعبي أن الدور الذي تقوم به المجالس الرمضانية المتوارثة في الإمارات، عملت على تعزيز اللحمة الوطنية واستنباط الأفكار الإيجابية الرافدة لمسيرة التنمية المستدامة والبناء التي تشهدها دولة الإمارات في شتى المجالات بفضل قيادتها الرشيدة.

من جانبه، أكد سعادة خالد محمد الجاسم مدير عام غرفة تجارة وصناعة الفجيرة على أهمية الشراكات المجتمعية مع المؤسسات الثقافية في الإمارة وإبراز أنشطتها وخاصة في المناسبات التي ترتبط بالعادات والموروث الإماراتي، مشيراً إلى أن التعاون المشترك مع مؤسسات الدولة في دعم المنتديات الرمضانية، يأتي في إطار تقوية الروابط والعلاقات الاجتماعية بين الأهالي.

ولفت الجاسم إلى أهمية مشاركة رجال الأعمال وشركات القطاع الخاص في المناسبات المجتمعية وتوفير كافة الإمكانات التي تساهم في نشر قيم الخير والمحبة والتواصل الاجتماعي بين أفراد المجتمع الإماراتي لكي يكونوا روافد للعطاء في دولة الإمارات.

وبدوره أفاد خالد الظنحاني رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية والمشرف العام على المنتدى أن أبرز القضايا التي تتناولها ندوات النقاش، بمشاركة نخبة من أصحاب الفكر والمعرفة، ترتكز على مفاهيم التربية الوطنية ودور الرياضة في تنمية المجتمع، وأهمية الشباب والمسؤولية الوطنية، إضافة إلى مناقشة دور المجلس الوطني الاتحادي في تمثيله صوت الشعب الإماراتي، واستعراض دور مُؤسِّسِ دولة الإمارات، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من خلال تخصيص أمسية في ذكرى مئويته بعنوان “على خطى زايد.. ريادة وعطاء”.

ولفت الظنحاني إلى عقد ندوتين نسائيتين هما: “المرأة الإماراتية جوهرة التنمية”، و”الحياة الأسرية المستدامة”، واستعراض من خلالهما أبرز الأدوار التي تضطلع بها المرأة في تحقيق الاستقرار الأسري داخل المجتمع، مشيراً إلى افتتاح فعاليات المنتدى في الثالث من شهر رمضان المبارك، على أن يكون موعد انعقاد الندوات بعد صلاة التراويح.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *