|  آخر تحديث ديسمبر 11, 2018 , 21:52 م

الرميثي: المونديال رسالة سلام ومحبة من الإمارات للعالم


الرميثي: المونديال رسالة سلام ومحبة من الإمارات للعالم



أقل من 24 ساعة فقط وينطلق كأس العالم للأندية «الإمارات 2018»، من أرض الإمارات، ويترقب العالم خطوة البداية، والتي يلتقي فيها العين وويلينغتون النيوزيلندي، وقال معالي اللواء محمد خلفان الرميثي رئيس اللجنة المحلية العليا المنظمة لكأس العالم للأندية: ترحب دولة الإمارات العربية المتحدة وشعبها الأصيل بوفود وفرق وضيوف وزوار كأس العالم للأندية.

وننتهز هذه المناسبة لنتقدم بأسمى آيات الشكر والتقدير والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة،على الدعم الكبير لقطاع الرياضة في الدولة، ودورهم القيادي في تحقيق التطور والازدهار الذي تعاصره الدولة في المجالات كافة ومنها القطاع الرياضي، ولنعبرعن فخرنا واعتزازنا بهذا الدعم المتواصل والذي كان له أكبر الأثر في وضع دولتنا على خارطة الرياضة العالمية.

وأضاف معاليه: الحدث أكثر من مجرد مباريات كرة بل هو كرنفال كروي عالمي متكامل من أرض زايد وفي عام زايد ويجسد رسالة السلام والمحبة من الإمارات للعالم ودورها الكبير في تعزيز الملتقيات والتجمعات الرياضية العالمية لعكس نهج الإمارات وأسمى قيم التسامح والسعادة والتعايش بين مختلف ثقافات العالم.

 

 

وتابع: تنظيم الدولة لكأس العالم للأندية وللمرة الرابعة يعد فرصة جديدة ليتعرف العالم أجمع على ثقافتنا وعاداتنا وتقاليدنا بجانب كرم وطيبة وحب أهل الإمارات لضيوفهم القادمين من مختلف بقاع العالم، كما تؤكد استضافة الدولة للبطولة على الثقة العالمية في بنيتها التحتية المتكاملة، ومرافقها الرياضية المجهزة على أكمل وجه لتضاهي الأفضل عالمياً، وما تتميز به كوادرها ولجانها التنظيمية من خبرات وقدرات تنظيمية كبيرة وجاهزية عالية لاستضافة أكبر الفعاليات الرياضية العالمية، وهي ماضية لتقديم بطولة نموذجية متكاملة للعالم أجمع.

وأضاف: الدولة بقيادتها الحكيمة تسعى دوماً لتقديم الأفضل ووضع بصماتها التنظيمية بمثل هذه المحافل التي جسدت شراكتنا المتينة مع الاتحاد الدولي لكرة القدم، وها هو اليوم الذي يعود فيه مونديال الأندية مجدداً لأبوظبي بعد أن نجحت العاصمة في إبهار العالم باستضافة هذا العرس الكروي العالمي بتميّز واقتدار في أعوام 2009 و2010 و2017 لنجدد الصورة الرائعة التي رسمناها في الماضي.

ونؤكد أننا على قدر التحدي وعلى استعداد تام، لتقديم أحد أفضل بطولات كأس العالم للأندية تنظيماً ونجاحاً على كافة المستويات، ولاستقبال أبطال العالم وعشاق الساحرة المستديرة هنا في عاصمة الرياضة العالمية.

 

 

وتابع : لكون العام الحالي يحمل اسماً غالياً على قلوب الجميع(عام زايد) ولاتباع نهج الوالد المؤسس في تعزيز القيم الأخلاقية النبيلة والمساواة والعطاء فقد سعينا خلال تحضيراتنا للبطولة لإشراك جميع الفئات والأعمار والجنسيات في العملية التنظيمية.

واستجاب أكثر من 10 آلاف متطوع ومتطوعة في تلك التحضيرات مدفوعين بثقافة حسن الضيافة والكرم الراسخة في الهوية الإماراتية مما وفر لشبابنا فرصة ثمينة للتعبير عن أنفسهم وقدراتهم وحبهم للعمل التطوعي واكتساب خبرات تنظيمية وعملية في حدث كروي عالمي من أجل المساهمة في إنجاح استضافة الإمارات للبطولة وتقديم نسخة لا تمحى من الذاكرة.

وقال: النسخة الخامسة عشرة من المونديال فرصة رائعة لكافة جماهير وعشاق كرة القدم للتفاعل مع البطولة وأجواء المنافسة، والاستمتاع بالفعاليات والأنشطة العديدة التي تقام خلال أيام البطولة، ونتمنى التوفيق والنجاح لفريق العين وتمثيل كرة الإمارات خير تمثيل في المحفل العالمي.

 

 

 

وأكد محمد ثاني مرشد الرميثي عضو اللجنة المحلية العليا المنظمة لكأس العالم للأندية، أن استضافة الإمارات لكأس العالم للأندية من جديد يمثل حدثاً عالمياً رياضياً جديداً سيسهم بترك أصداء عالمية كبيرة، وسيعزز خطط التقدم الرياضي وسيسهم بنجاحات مهمة على مختلف الصعد.

وأضاف: الدولة تقدم النموذج والمثل الرائع في استضافة وتنظيم العديد من الفعاليات الرياضية العالمية والمجتمعية بما يعكس الثقة العالمية في قدرات الإمارات التنظيمية وتوفر البنية التحتية المميزة لتثبت في كل يوم قدرتها على الإبداع والتألق في كثير من الفعاليات الجماهيرية .

وهناك العديد من الشواهد والأمثلة وفي مقدمتها جائزة طيران الاتحاد الكبرى لسباقات الفورمولا 1 بحلبة ياس العالمية، وبطولة مبادلة العالمية للتنس الأرضي تلك البطولة الاستثنائية التي تضم مشاهير الكرة الصفراء في العالم.

وهناك بطولة أبوظبي اتش اس بي سي للغولف وبطولة أبوظبي الدولية للترايثلون، منوها أن كأس العالم للأندية ستكرس نجاحات جديدة لخطط استضافة الفعاليات وسترسخ مكانة الامارات في طليعة دول العالم، وستدعم بعوائده الترويجية والاستثمارية الجانب الاقتصادي، مؤكدا على اهمية البطولة التي ستضع الامارات من جديد تحت الأنظار بعد ختام مونديال الفورمولا1.

 

 

وأشاد الرميثي بالدعم السخي والاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة لتحقيق الإنجازات والنجاحات لمسيرة تقدم الإمارات في شتى المجالات ومن بينها القطاع الرياضي الذي يعاصر نهضة كبيرة في مختلف الألعاب، مشيدا بالدور الكبير للواء محمد خلفان الرميثي ، ودعم مجلس أبوظبي الرياضي المستمر للارتقاء بالقطاع الرياضي باستضافة واحتضان اهم الفعاليات العالمية، متمنيا لفريق العين وتحقيق أفضل النتائج.

 

 

 

وأكد محمد إبراهيم المحمود عضو اللجنة المحلية العليا المنظمة لكأس العالم للأندية أن استضافة الحدث للعام الرابع على التوالي يكرس مكاسب كبيرة ومخرجات ايجابية مهمة لدعم التطورالرياضي والاقتصادي والسياحي والمجتمعي.وقال :الإمارات تملك شراكات متينة ومهمة على صعيد الاتحادات الدولية في مختلف الرياضات، وهو ما يؤكد المكانة الكبيرة للدولة وسمعتها المرموقة عالمياً.

وأضاف: تنظيم مونديال الاندية للعام الرابع على التوالي يعزز ريادة الدولة العالمية ويرسخ مكانتها في مقدمة دول العالم ذات الاهتمام الكبير باستقطاب اهم وابرز الفعاليات الرياضية العالمية، كما يجدد موقعها الاستراتيجي كإحدى الوجهات الجذابة والمثالية لإقامة وتنظيم الفعاليات والملتقيات والمناسبات الرياضية الهامة.

وتقدم المحمود بالشكر للقيادة الحكيمة لدعمها المتواصل للقطاع الرياضي وحرصها على تجسيد التفاعل الرياضي العالمي على ارض الإمارات متمنياً التوفيق لفريق العين.

وبوصول فريق الترجي التونسي بطل أفريقيا أمس إلى العين يكون عدد الفرق الواصلة للمشاركة في مونديال الأندية 5 فرق بعد وصول ويلينغتون النيوزبلندي (بطل أقيانوسيا) اولا، وتبعه كل من كاشيما انتلرز ، (بطل آسيا)، وديبورتيفو غوادلاخارا ، (بطل الكونكاكاف)، وينتظر أن يصل خلال الساعات المقبلة، ريفر بليت ( بطل أمريكا الجنوبية) ثم ريال مدريد (بطل أوروبا).


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *